منــــــــــــــتدى ليـــــــــــــــــــــالي

منــــــــــــــتدى ليـــــــــــــــــــــالي

منتدى ﻧﺴﺎﺋﻲ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺸﺌﻮﻥ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎﻡ ﻭﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎﺹ ﻭﻳﻐﻄﻲ ﻛﺎﻓﺔ ﺇﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻌﺎﺩﺍﺕ ﻭﺍﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ ﻭﺍﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ


    لا تجعل الله اهون الناظرين اليك

    شاطر
    avatar
    حياتى جنه مع طيور الجنه

    عدد المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 01/11/2012
    الموقع : http://ertwaa.0wn0.com/

    لا تجعل الله اهون الناظرين اليك

    مُساهمة من طرف حياتى جنه مع طيور الجنه في الإثنين نوفمبر 05, 2012 10:03 pm

    أين الإيمان في حياتنا ؟!..
    أين أثر الإحسان في معاملاتنا وفي عبادتنا ؟!..
    إذا أردت أن تعرف مدى إيمانك ..
    فراقب نفسك في الخلوات..
    راقب نفسك في الخلوات ..
    إنَّ الإيمان لا يظهر ..
    في صلاة ركعتين ، أو صيام نهار ..
    بل يظهر ..
    في مجاهدة النفس والهوى ..
    والله ..
    ما صعد يوسف عليه والسلام ولا سعُد ..
    إلا في مثل ذلك المقام ..
    { وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ } ..{ وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى، فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى } ..
    من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظلَّ إلا ظله ..
    رجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه ..
    وآخر دعته امرأة ذات حسن وجمال فقال : إني أخاف الله ..
    فقال: إني أخاف الله ..
    أف للذنوب ..
    أف للذنوب ..
    ما أقبح آثارها ..
    وما أسوأ أخبارها ..
    وهل تحدث الذنوب إلا ..
    في الغفلات ، والخلوات..
    يا من لا يصبر لحظة عما يشتهي ..
    قل من أنت ؟!..
    وما علمك ؟!..
    وإلى أي مقام ارتفع قدرك ؟!..
    بالله عليك ..
    أتدري من الرجل ؟!!..
    الرجل والله ..
    من إذا خلا بما يحب من المحرم ..
    وقدر عليه ..
    تذكر ، وتفكر ، وعلم ..
    أنَّ الله يراه ..
    ونظر إلى نظر الحق إليه ..
    فاستحى من ربه ..
    كيف يعصاه وهو يراه ..
    كيف يعصاه وهو يراه ..
    هيهات ..هيهات ..
    والله ..
    لن تنال ولاية الله ..
    حتى تكون معاملتك له خالصة ..
    والله ..
    لن تنال ولايته ..
    حتى تترك شهواتك ..
    وتصبر على مكروهاتك ..
    وتبذل نفسك لمرضاته ..
    إنَّ أقواماً أحبهم فأحبوه ..
    إنَّّ أقواماً أحبهم فأحبوه ..
    واشتاق للقياهم ، فاشتاقوا إليه ..
    رأى عبد الله بن عمرو الأنصاري ليلة أُحد أنه يُقتل فأوصى جابراً بأمه وأخواته خيراً ، فقالت الأم : أين الملتقى يا أبا جابر ؟!..
    قال : الملتقى الجنة ..
    أين الملتقى يا أبا جابر ؟!..
    قال : الملتقى الجنة ..
    فخرج يريد الموت ويتمناه ..
    فأعطاه الله ما تمنى مقبلاً غير مدبر ..
    فحزن عليه ابنه جابر ..
    فقال له النبي صلى الله عليه وسلم :
    ( والذي نفسي بيده ما زالت الملائكة تظله بأجنحتها حتى رفعته ، والله يا جابر إنَّ الله كلَّم أباك كفاحاً ليس بينه وبينه ترجمان ..
    والله يا جابر إنَّ الله كلَّم أباك كفاحاً ليس بينه وبينه ترجمان ..
    فقال : تمنى يا عبدي ..
    فقال : أتمنى أن تعيدني إلى الدنيا فأُقتل فيك ..
    قال : إني كتبت على نفسي أنهم إليها لا يرجعون ، فتمنى يا عبدي ..
    قال : ربي أن ترضى عني ؛ فإني قد رضيت عنك ..
    قال : ربي أن ترضى عني ؛ فإني قد رضيت عنك ..
    قال : فإني أحللت عليك رضواني فلا أسخط عليك أبداً ..
    ثم جعل الله روحه وأرواح أخوانه الذين قتلوا معه في حواصل طير خضر ترد الجنة ..
    فتأكل من ثمارها ..
    وتشرب من أنهارها ..
    وتأوي إلى قناديل معلقة في العرش ..
    حتى يرث الله الأرض ومن عليها ) ..
    { هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ ، مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ ، ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ ، لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ }..



    في كل يوم للجنان قوافلٌ
    ماذا أقول بوصف ما قاموا به
    لله درّ ضياغم من أسدنا
    من عاص للحياة مجاهداً


    شهداء راضٍ عنهم العلاَّم
    عجزَّ البيان وجفَّت الأقلام
    بعظائم الأعمال فيها قاموا
    وسلاحه الإيمان والإقدام




    اضغط هنا لمشاهدة الصورة بالحجك الطبيعي.

    عظموا الله فخافوه ..
    نعم ..
    عظموه فخافوه ..
    فعظموا أوامره ونواهييه ..
    كيف لا يعظمونه ..
    كيف لا يعظمونه { وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ } ..
    كيف لا يعظمونه وهو { يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ } ..
    روى الترمذي في الحديث الصحيح عن أبي ذرّ رضي الله عنه قال : قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم : { هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئاً مَّذْكُوراً } ..
    قال قرأها حتى ختمها ثم قال :
    ( إني أرى ما لا ترون ..
    وأسمع ما لا تسمعون ..
    أطت السماء وحقّ لها أن تئط ..
    ما فيها موضع أربع أصابع إلا ومَلَك ساجد ، وملك قائم ..
    والله لو تعلمون ما أعلم ..
    والله لو تعلمون ما أعلم ..
    لضحكتم قليلاً ..
    ولبكيتم كثيراً ..
    وما تلذذتم بالنساء على الفرش ..
    ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله تعالى ) ..
    ومعنى الحديث : لو علمتم ما أعلم ..
    من عظمته جلَّ في علاه ..
    وانتقامه ممن يعصيه ..
    لطال بكاؤكم ، وحزنكم ، وخوفكم مما ينتظركم ..
    ولما ضحكتم أصلاً ..



    يا مدمن الذنب أما تستحي
    غرك من ربك إمهاله
    ومن أسمائه سبحانه :
    العليم ..
    الذي يعلم ما كان وما سيكون وما هو كائن لو كان كيف سيكون ..
    عليم بكل ما أخفته صدور خلقه ..
    من كفر وإيمان ..
    وحق وباطل ..
    وخير وشر ..
    العالم بالسرائر والخفيات هو { عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ } ..
    قال السعدي : وهو الذي أحاط علمه بالظواهر والبواطن ، والاسرار والإعلان ، وبالواجبات والمستحيلات والممكنات ، وبالعالم العلوي والسفلي ، وبالماضي والحاضر والمستقبل ..
    فلا يخفى عليه شيء من الأشياء ..
    قال ابن القيم في نونيته :

    وهو العليم أحاط علماً بالذي في
    وبكل شيء علمه سبحانه
    وكذا يعلم ما يكون غداً وما قد
    وكذاك أمر لم يكن لو كان


    الكون من سرّ ومن إعلان
    فهو المحيط وليس ذا نسيان
    كان والموجود في ذا الآن
    كيف يكون ذا الأمر ذا إمكان


    تأمل وتدبر في قوله ..
    { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } ..
    {إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } ..
    وتأمل في قوله ..
    { وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُم بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ، وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً حَتَّىَ إِذَا جَاء أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لاَ يُفَرِّطُونَ ، ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ } ..



    الله في الخلوة ثانيك
    وستره طول مساويك


    اسمع فضيحة العصاة يوم القيامة ..
    اسمع فضيحة العصاة يوم القيامة ..
    { الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}..
    إياك ..
    والاغترار بحلمه وكرمه ..
    فكم قد استدرج من عاصي ..
    وقصم من جبَّار وظالم ..
    إذا همت النفس بالمعصية ..
    فذكرها بنظر الله ..
    لا يكن الله أهون الناظرين إليك ..
    لا يكن الله أهون الناظرين إليك ..

    إذا خلوت يوماً بريبة
    فقل لها استحي من نظر الإله


    والنفس داعية إلى العصيان
    إنَّ الذي خلق الظلام يراني


    الله ..الله ..
    في مراقبة الحق جل في علاه..
    الله ..الله ..
    في الخلوات ..
    الله ..الله ..
    في البواطن ..
    الله ..الله ..
    في النيات ..
    فإنَّ عليكم من الله عيناً ناظرة ..
    { فسبحان الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ..} ..
    { فسبحان الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ ، وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ، إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } ..

    راقب العواقب تسلم لا تمل مع الهوى فتندم
    أين لذة المعصية !!..
    أين تعب الطاعة !!..
    رحل كلٌ بما فيه ..
    رحل كلٌ بما فيه ..
    فليت الذنوب إذا تخلَّت خلَّت ..
    إن كنت تعتقد أنه لا يراك ..
    إن كنت تعتقد أنه لا يراك ..
    فما أعظم كفرك !!..
    وإن كنت تعصيه مع علمك باطلاعه عليك ..
    فما أشد وقاحتك !!..
    فما أشد وقاحتك !!..
    وما أقل حياك !!..
    اقبل الموعظة ..
    اعمل بالنصيحة ..
    لأنه من أعرض عن الموعظة فقد رضي بالنار { فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ ، كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّسْتَنفِرَةٌ ، فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍ ، بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَى صُحُفاً مُّنَشَّرَةً ، كَلَّا بَل لَا يَخَافُونَ الْآخِرَةَ ، كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ ، فَمَن شَاء ذَكَرَهُ ، وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ } ..
    يا مسكين ..
    بأي بدن ستقف بين يدي الله !..
    وبأي لسان ستجيب !..
    أعدَّ للسؤال جواباً ..
    وللجواب صواباً ..
    فما أعددت للنجاة ..
    من عظيم عقاب الله ..
    وأليم عذابه ..
    لا يندفع ذلك إلا ..
    بحصن التوحيد ..
    وخندق الطاعات ..


    اللهم أحينا مسلمين ، وتوفنا مسلمين ، وألحقنا بالصالحين ..

    اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة ..

    ونسألك قول الحق في الرضا والغضب ..

    ونسألك القصد في الفقر والغنى ..


    ونسألك الرضا بعد القضا ، وبرد العيش بعد الموت ..

    ونسألك لذة النظر إلى وجهك ، والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ، ولا فتنة مضلة ..

    اللهم زينا بزينة الإيمان ، واجعلنا هداة مهتدين يا ربَّ العالمين ..

    اللهم إنك ترى ما حلَّ بأخواننا في العراق ، وما حلَّ بأخواننا في فلسطين ، وما حلَّ بهم في الشيشان ، وأفغانستان ..

    اللهم إنك ترى مكانهم ، وتسمع كلامهم ..

    رحماك بهم ..

    يا أرحم الراحمين ..

    اللهم رحماك بالأطفال الرضّع ، ورحماك بالشيوخ الركّع ، رحماك بالبهائم الرتّع.

    اللهم إنهم خائفون فأمنهم .. اللهم إنهم خائفون ..اللهم إنهم مظلمون ..

    اللهم انصر من نصرهم ..

    اللهم اخذل من خذلهم ..

    اللهم لا تدع للكافرين ..

    قوة في الأرض إلا دمرتها ..

    ولا قوة في السماء إلا أسقطتها ..

    ولا قوة في البحر إلا أغرقتها ..

    اللهم سلط عليهم ما خرج من الأرض ..

    وما نزل من السماء ..

    اللهم اقلب عليهم البحر ناراً ..

    والسماء شهباً وإعصاراً ..

    اللهم عليك بهم إنهم لا يعجزونك ..

    احفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء ومكروه يا ربَّ العالمين ..

    أصلح ولاة أمورنا ..

    وفقهم للعمل بكتابك وسنة نبيك يا ربَّ العالمين ..

    اللهم أقم علم الجهاد ، وأقمع على أهل الشرك والزيغ والفساد ..

    ابرم لأمتنا أمراً رشداً يعز فيه أهل طاعتك ، ويذل فيه أهل معصيتك ، يُؤمر فيه بالمعروف ، ويُنهى فيه عن المنكر يا ربَّ العالمين ..

    ارحم ضعفنا وتقصيرنا وجهلنا وإسرافنا في أمرنا يا أرحم الراحمين..

    ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين.

    وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وأجمعين وآخر دعوانا

    { أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }




    _________________
    ابْتَسِم
    لَيسَ بِــ الضَرورَة فَرحاً .. وَإنِما ثِقَة وَتفْاؤلْاً بِــ أنَّ الله[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] لَن يُخيّب ظَنك الجَمْيـــل

    روعة المعانى

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 03/11/2012

    رد: لا تجعل الله اهون الناظرين اليك

    مُساهمة من طرف روعة المعانى في الخميس يناير 23, 2014 1:55 pm

    طرح رائع

    لك جزيل الشكر والتقدير

    تحياتي وودي

    ثويبه

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 18/01/2014

    رد: لا تجعل الله اهون الناظرين اليك

    مُساهمة من طرف ثويبه في الإثنين فبراير 10, 2014 6:42 am

    جزاك الله خيير

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 1:53 am